الكبتاجون والجنس: مخدر الهوس الجنسي

0
الكبتاجون والجنس: مخدر الهوس الجنسي

حبوب الكبتاجون والجنس – الهوس الجنسي نشأ العلاقة بين المخدرات والجنس، وخاصة العلاقة بين حبوب الكبتاجون والجنس، فالكبتاجون يطلق عليه بين المتعاطين باسم الشبح لأنهم يعتقدون أنه يساعد بشكل كبير على تحسين القدرة الجنسية ويزيد النشوة أثناء العلاقة الحميمة.

كما أن هذا المخدر له أسماء كثيرة بين المتعاطين وهو الألماني والأبيض وأبو قوسين وقشطة وأبو شقراء وغيرها من الأسماء كما أن له عدد أخر من الأسماء المتعاطي هو من يقوم بتحديدها.

كما يوجد من الكبتاجون عدة صور منه السائل أو الحبوب حيث يختار المتعاطي الطريقة التي تناسبه ليبدأ السير في طريق الإدمان اللعين طريق الذهاب بلا عودة، لذلك العلاقة بين حبوب الكبتاجون والجنس علاقة لا ينتج عنها إلا الأضرار.

ما هو الكبتاجون؟

الكبتاجون هو الاسم المعروف والتجاري للمخدر فينيثايلين وهي عبارة عن مادة مشتقة من الأمفيتامينات وهذه المادة من أهم المواد التي تنشط الجهاز العصبي كما أن هذه المادة تحسن الحالة المزاجية وتقلل من الرغبة في النوم بالإضافة أنها تعمل على سد الشهية.

وفي عام 1961 تم صناعة الكبتاجون لأول مرة حيث كان بديل لكلاً من الميثامقيتامين والأمفيتامين حيث تم استخدام هذه المواد لعلاج الإرهاق والاضطراب السلكي وعلاج اختلال المخ.

وفي حالة استخدام الكبتاجون بالشكل الغير قانوني يكون مادة شديدة الإدمان ومن المحتمل أن يتم تكوين الكبتاجون من عدد من المكونات لتظهر لنا في النهاية هذه المادة المخدرة فحبة صغيرة منها تدمر حياتنا وتسبب العديد من التغيرات التي لا رجعة منها وتؤثر على الدماغ بشكل كلي حيث لا يتمكن المدمن بالتفكير بشكل عقلاني.

العلاقة بين حبوب  الكبتاجون والجنس:

حبوب الكبتاجون والجنس هي علاقة يؤمن بها جميع المدمنين حيث يعتقدون أن تناول حبة صغيرة من الكبتاجون تزيد من الرغبة الجنسية بالإضافة أنه يزيد من مدة الجماع، ولكن أثبتت الكثير من الدراسات أن إدمان الكبتاجون يؤدي إلى خلل في الأعضاء التناسلية بالإضافة للعديد إلى المشكلات الأخرى مثل ضعف الانتصاب التي تظهر على المدى البعيد من إدمان الكبتاجون.

والرغبة في تناول الكبتاجون نتيجة عن أن المدمنين مليؤون بالأمل أن لهذا المخدر مفعول سحري لحل كل المشاكل الجنسية ولكن في نهاية رحلة الإدمان يصدمون بالحقيقة المرة حيث تذهب الصحة الجنسية والعقلية والنفسية ويتعرض المدمن إلى الاكتئاب والنفور من الاجتماع مع الأشخاص.

لذلك يبدأ المدمن في إعادة نفسه من جديد من خلال اتخاذ خطوات علاج الإدمان، ومن الجدير بالذكر أن الكبتاجون يتم استخدامه بشكل طبي لتسكين الآلام محل الأدوية ولكن في الوقت الحالي تم إساءة استخدام هذا العقار.

حبوب الكبتاجون والجنس
حبوب الكبتاجون والجنس

ما هي استخدامات حبوب الكبتاجون؟

من المتعارف في الوسط الطبي أن حبوب الكبتاجون يتم استخدامه لتسكين الآلام كما أنه كان يستخدم للسيطرة على الأطفال ذو الحركة المفرطة حيث أن مواده تعمل على ضبط دماغ الطفل.

كما أن الكبتاجون يساعد على علاج القروح ويتم استخدامه لتسكين الآلام بعد العمليات الكبيرة ولكن بعد استشارة الطبيب، كما أنه مهدئ للمرضى النفسيين فهو يعمل على تحسين الحالة المزاجية.

ويتساءل الكثير من الأشخاص هل الكبتاجون محظور في السوق، بالفعل في الوقت الحالي تم حظره بسبب ربط العلاقة بين حبوب الكبتاجون والجنس، فعلاقته نفس علاقة الحشيش والجنس فعدد كبير من المدمين مقتنعين أن الكبتاجون يحسن من العلاقة الحميمية ويعالج الانتصاب.

لذلك كان لازماً على الحكومة أن تضغط على الشركات التي تصنعه أن تحد من إنتاجه كما وضعت ضوابط معينة ومحددة لصناعته والبحث عن وصفات طبيعية بديلة عنه في الآونة الأخيرة.

أسباب إدمان حبوب الكبتاجون

في البداية يجب أن نعرف كلمة إدمان فهي عبارة عن تعاطي مجموعة من العقارات لأغراض معينة ومع تناول العقار بشكل مفرط يتحول إلى إدمان فالإدمان الاعتياد على تناول جرعة محددة من العقار أو المخدر بشكل يومي لكي يتمكن المتعاطي من ممارسة حياته بشكل طبيعي.

وحالياً الإدمان ناتج عن علاقة المخدرات والجنس والأقرب مثال لها علاقة حبوب الكبتاجون والجنس، خاصة أن الجنس غريزة في الإنسان من خلال ممارسة الجنس تتحسن حالة الإنسان النفسية والصحية، ولكي يشبع الفرد رغبته الجنسية وسصل إلى أعلى مرحلة من النشوة يتعاطى المخدرات بهدف تحسين العلاقة الجنسية وإطالة الانتصاب لأطول فترة.

ما هي أضرار الكبتاجون؟

على المدى الطويل من استخدام وإدمان الكبتاجون يظهر له عدد كبير من الأضرار والمشاكل الصحية التي تشمل الآتي:

  • الكبتاجون يضر بالمستقبلات العصبية في مراكز المخ المسئولة عن الحركة والذاكرة، ولكن عند الإقلاع عن تناول هذا المخدر تتحسن هذه المستقبلات.
  • اختلال في الخلايا الداعمة لأنسجة المخ، والتي تسبب عدد كبير من المضاعفات الصحية الخطيرة.
  • الإصابة بالأمراض النفسية مثل الهلاوس والاكتئاب.
  • السلوك العنيف الذي ينتج عنه ارتكاب الجرائم البشعة، لأن المخدر هو من يتحكم في تصرفات المدمن.
  • فقدان الوزن بشكل مبالغ فيه.
  • القرح الجلدية بسبب الهلاوس.
  • الكبتاجون يؤدي بشكل عام إلى القيام بسلوكيات وتصرفات غير سوية والتعرض لأمراض خطيرة مثل الإيدز.
  • الشعور بالتوهان طوال الوقت.
  • تدمير الأوعية الدموية الخاصة بالدماغ.
  • تشوهات الجنين.
  • التعرض إلى الالتهاب الكبدي الوبائي.
  • التعرض إلى السكتات الدماغية.
  • الإصابة بالنوبات القلبية وتصلب الشرايين.
  • تساقط الاسنان.

ومن المعروف أن الإدمان من أهم المشاكل الناتجة عن الكبتاجون، لذلك العلاقة ليست حبوب الكبتاجون والجنس فقط بل الأمر أخطر وأعم من ذلك بكثير.

أعراض تناول حبوب الكبتاجون:

تناول الكبتاجون لفترة طويلة يعقبه ظهور عدد من التغيرات والأعراض منها ما يلي:

  1. شحوب لون الوجه فيكون مائل إلى الاصفرار.
  2. وجود هالات سوداء حول العينين.
  3. الشعور بوخز في الصدر والقلب.
  4. عدم الشعور بالراحة.
  5. صعوبة في التبول.
  6. ارتفاع كبير في درجة حرارة الجسم.
  7. اتساع حدقة العين.
  8. الروائح الكريهة من الفم.
  9. سد الشهية.
  10. الهلاوس السمعية والبصرية.

ما هو السبب الأساسي لانتشار إدمان المخدرات؟

إدمان المخدرات جاء مع زيادة التطلعات وزيادة المسئوليات حيث أن المشاغل اصبحت لا تنتهي وأثر ذلك بالطبع على الحالة النفسية والجسدية وأيضاً على الحالة الجنسية، لذلك عدد كبير من الأشخاص اعتمدوا حالياً على المسكنات والمنبهات لمساعدتهم على مواصلة يومهم.

ولكن منذ اللحظة الأولى في تناول هذه الحبوب تعد أول خطوات الإدمان ويصبح الشخص من عداد المدمنين، ومع زيادة المشكلات الجنسية يرغب مرضى الضعف الجنسي في تحسين قدرتهم الجنسية لذلك هناك علاقة بين حبوب الكبتاجون والجنس لأنه له تأثير على تحسين الحالة الجنسية ولكن التأثير لفترة محددة وتعقبه ظهور الأضرار.

علاج إدمان الكبتاجون:

يمر علاج إدمان الكبتاجون بمجموعة من المراحل منها ما يلي:

1- مرحلة الفحص:

وفي هذه المرحلة يذهب المدمن إلى إحدى المصحات النفسية ليقوم بكل الفحوصات اللازمة للتعرف على حالة المريض وتحديد طريقة العلاج.

2- مرحلة سحب المخدر:

وفي هذه المرحلة يتم تهيئة الجسم لسحب المخدر منه مع وصف عدد من الأدوية المضادة للاكتئاب مع العلم أن الأدوية يجب أن تكون تحت إشراف طبي وبجرعات محددة لأن تأثيرها يكون شديد على المريض.

3- مرحلة التأهيل البدني والنفسي:

وفي هذه المرحلة يخضع المريض لعدد من جلسات الإرشاد النفسي وعلى يد مجموعة من المتخصصين ليتمكن المريض من العودة لحياته مرة أخرى.

لذلك في النهاية العلاقة بين حبوب الكبتاجون والجنس علاقة وهمية ولا ينتج عنها إلا الأضرار والمشكلات الصحية.

إذا كنت تود العلاج من إدمان الكبتاجون، إتصل بنا الآن في مستشفى إشراق للطب النفسي وعلاج الإدمان، مع العلم أن العلاج يتم في خصوصية شديدة وسرية تامة.

إتصل بنا الآن

أسئلة وأجوبة

[wp-faq-schema accordion=1]

0 0 تصويت
تقييم المقال
اشتراك
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
عرض كل التعليقات