علاج إدمان الكيميكال Chemical Addiction Treatment

0
علاج إدمان الكيميكال Chemical Addiction Treatment

علاج إدمان الكيميكال – قد يرى الكثير من المدمنين أن علاج الإدمان، ينجح فقط بالتوقف عن تعاطي المخدر، واتباع حمية غذائية وممارسة الرياضة، والمواظبة على تناول بعض الأعشاب، ليصطدم بعد ذلك بالواقع عندما يواجه شدة الأعراض الانسحابية التي تجبره جبراً بعد فترة وجيزة من التوقف إلى تعاطي المخدر مرة أخرى.

قد يدور في خاطرك…

هل يُمكن علاج إدمان الكيميكال في المنزل؟

لا ننصح بهذا لعد أهلية المنزل لعلاج إدمان المُخدرات بشكل عام.

ما هي أفضل مُستشفى لعلاج إدمان الكيميكال؟.

تُعد مُستشفى إشراق أفضل مركز لعلاج إدمان الكيميكال في مصر.

ما هي اسعار وتكلفة علاج إدمان الكيميكال؟

تختلف الاسعار من حالة إلى أخرى ويتم تحديد ذلك بعد تشخيص المريض.

ما هي مُدة علاج إدمان الكيميكال؟

من 3 إلى 6 أشهر على حسب نتائج فحص المريض.

علاج إدمان الكيميكال

نخص بالحديث عملية علاج إدمان الكيميكال، نظراً لشدة الأعراض الانسحابية التي يتعرض لها المدمن والتي تحتاج إلى تهيئة ظروف خاصة، وإشراف طبي دائم، وبدقة عالية لمساعدة المدمن تخطي فترة الأعراض الانسحابية ومعالجة كافة جوانبها.

وحتى يتمكن المدمن الباحث عن علاج إدمان الكيميكال بشكل نهائي من الوصول إلى مبتغاه، يجب أن يتعرف بشكل دقيق على مخدر الكيميكال، ومكوناته، وتأثيرها على جسده وحياته النفسية، ثم التعرف بشيء من التفصيل على جميع مراحل علاج الادمان وفائدتها في الوصول إلى مرحلة الشفاء التام من الإدمان.

ما هو الكيميكال؟

الكيميكال يُنصف من أخطر المخدرات التي تخلق الاضطرابات العقلية، لذلك يصفه البعض بأنه السبب الرئيسي في ازدياد نسبة المجرمين داخل المجتمع، لذا صنفته منظمة الصحة العالمية كأحد المؤثرات العقلية الأشد خطورة ويمنع حملها أو الاتجار بها أو تعاطيها، لذا ابحث الآن عن طرق علاج إدمان الكيميكال.

وتشير الإحصائيات أن أغلب مدمني مادة الكيميكال إذا لم يتم علاجهم في مراكز متخصصة، وتحت مراقبة دقيقة، وإشراف طبي يمتلك كفاءة عالية، ينتهي بهم الحال إلى الجنون أو الوفاة، لذا يجب البدء حالاً في علاج إدمان الكيميكال.

الكيميكال يتم تصنيعه من خلال استخدام أشد المواد الكيميائية خطورة والتي تستخدم في أغلب الأحيان في الصناعات، ولا تصلح لإدخالها في تركيب أي دواء طبي.

تلك المواد لها مفعول قوي، وشديد السلبية على مخ الإنسان، ومنظومة جهازه العصبي، لتدخل المتعاطي في دوامة مستمرة من الهلوسة الشديدة، والتي تفقده الإدراك تماماً، ليُصاب بحالة هياج شديدة، ويتحول إلى آلة عدوانية شديدة العنف، تشكل خطراً على كل ما يحيط بها، وخطراً على نفسها، وبسبب عدم تحمل مدمن الكيميكال تلك الهلوسات والإصابة بعدة أمراض نفسية خطيرة يقبل على الانتحار.

أشكال وأنواع الكيميكال

يظهر الكيميكال على شكل مسحوق أبيض مثله مثل البودرة أو الهيروين، ويطلق عليه اسم “سبايس” وقُدر عدد المواد الكيميائية المستخدمة في تصنيعه 1500 مادة، تأثيرها أشد من تأثير المواد المخدرة الطبيعية بنسبة تتخطى الـ 20 ضعفاً، ومن بين تلك المواد

(مادة الفسفور الأحمر، مادة الأمونيا، حمض الكبريتيك، الأسيتون).

الأعراض التي تظهر على مريض إدمان الكيميكال

المواد الكيميائية السابق ذكرها، تستهدف بشكل مباشر مخ المتعاطي، وتعمل على تلف خلايا المخ، والإجهاز على مناطق الإدراك لديه، ليظهر المدمن على هيئة المضطربين عقلياً..

ومن أهم الأعراض التي تظهر على مريض إدمان الكيميكال

أعراض جسدية:

  1. صعوبة في تناول الطعام مما يؤدي إلى عدم إقبال المدمن عليه ليخسر الكثير من وزنه خلال فترة زمنية قصيرة.
  2. الإصابة بعسر الهضم، والرغبة المستمر في التقيؤ، والشعور الملازم له بالغثيان.
  3. ارتفاع مستمر في درجة الحرارة وغالباً يكون ارتفاع طفيف.
  4. ضيق شديد في التنفس يصل إلى حد الاختناق.
  5. الإحساس الدائم بالإعياء والإجهاد والخمول.
  6. عدم التمكن من النوم لفترات زمنية طويلة.
  7. ازدياد سرعة ضربات عضلة القلب، وارتفاع ملحوظ في ضغط الدم.
  8. نوبات تشنجية تشبه نوبات مرض الصرع.
  9. رعشة مستمرة في الأطراف.
  10. الإمساك، الإسهال، التعرق.
  11. ضعف التركيز، انعدام الإدراك، تشتت الذهن، ضعف الذاكرة.

أعراض نفسية:

  1. الوقوع تحت تأثير الهلوسة.
  2. الهياج العصبي.
  3. التوتر والقلق.
  4. الإصابة بالبارانويا، والخوف من الموت، ومهاجمة الأشخاص.
  5. العنف والعدوانية.
  6. الاكتئاب الحاد.
  7. العزلة والانطواء.

لعل تلك الأعراض الخطيرة هي السبب في وصف المخدر بأنه صانع المجرمين، وضرورة علاج إدمان الكيميكال تحت إشراف فريق علاجي طبي نفسي كامل.

علاج إدمان الكيميكال بالطرق الطبية الصحيحة

علاج إدمان الكيميكال يبدأ بتهيئة المدمن نفسياً وتقديم الدعم المعنوي الكامل من كل مَنْ يحيط بالمدمن، حتى يكتسب الثقة الكاملة بأنه يمتلك القدرة لتخطي تلك المرحلة الصعبة.

ثم التوجه مباشرة إلى مركز متخصص لعلاج الامان، وهناك يبدأ المدمن رحلة علاج إدمان الكيميكال، داخل المصحة يوجد مرحلة مهمة قبل تنفيذ البرنامج العلاجي وهي:

1. مرحلة التمهيد والتشخيص

تبدأ المرحلة الأولى من علاج إدمان الكيميكال، وفيها يجلس مع المدمن استشارى نفسي متخصص على أعلى مستوى، ويتم فيها الشرح الكامل لمراحل علاج إدمان الكيميكال، وتهيئة المدمن نفسياً لتقبُل ذلك العلاج، مع توفير كافة سُبل الراحة والترفية على سبيل أن المدمن سيقيم فترة داخل أروقة المركز

ثم تأتي بعد ذلك مرحلة التشخيص، ليخضع المدمن إلى مجموعة من الفحوصات بأحدث الأجهزة القادرة على إظهار كافة الأضرار التي لحقت به أثناء الادمان، ثم الخضوع لعدة تحاليل لمعرفة نسبة السموم داخل الجسم، ومدى قدرة الجهاز المناعي لدى المدمن.

2. مرحلة العلاج الجسدي ( سحب السموم والمرور بالأعراض الإنسحابية )

تبدأ المرحلة الثانية من علاج إدمان الكيميكال وفيها يهتم فيها الأطباء المتخصصون في تصفية جسم المدمن وتنظيفه من السموم التي خلفها الكيميكال داخل الجسم، وذلك التنظيف أو سحب السموم يبدأ بتوقف المدمن عن التعاطي لفترة تُقدر في متوسطها بأسبوعين قد تزيد أو تنقص حسب حالة المدمن.

وفي تلك المرحلة يتعرض المدمن إلى الأعراض الانسحابية، ويتدخل الطبيب المعالج لمساعدة المدمن، بمنحه بعض العقاقير الطبية، والأعشاب الطبيعية التي تساعد على تقليل رغبته في التعاطي، ليتخطى تلك المرحلة، وهنا يجب أن نذكر أن أي استخدام لتلك الأدوية المستعملة في مرحلة الانسحاب أو حتى استخدام الأعشاب دون استشارة طبيب قد يؤدي إلى إصابة المدمن بعدة أمراض جسدية ونفسية في غاية الخطورة، وبعد تنظيف الجسم تماماً من السموم ينتقل المدمن إلى المرحلة التالية.

الأعراض الانسحابية لمخدر الكيميكال

عند البدء في علاج إدمان الكيميكال، قد يتضرر الجهاز العصبي المركزي، وكيمياء المخ، من المواد الكيميائية الداخلة في تصنيع مادة الكيميكال تجعل الأعراض الانسحابية مُصنفة تحت بند الأعراض الشديدة، وتلك الأعراض تحتاج إلى تعامل احترافي من قِبل متخصصين.

وتتمثل تلك الأعراض في:

  1. ألم بالغ في الرأس، المفاصل والعظام.
  2. اضطراب شديد في الجهاز الهضمي للمدمن مما يؤدي إلى عدم التمكن من الهضم، الإصابة بالقيء المستمر.
  3. اتسع حدقة العين، رعشة عنيفة على أطراف المدمن، ازدياد نسبة العرق.
  4. خفقان شديد وسريع على مستوى القلب، عدم انتظام مستوى ضغط الدم.
  5. التنفس بصعوبة، والدخول في حالات اختناق متكررة.
  6. التقلب المزاجي الحاد، والوقوع تحت تأثير نوبات تشنجية عنيفة.
  7. استخدام العنف والعدوانية.
  8. الوقوع تحت تأثير مهلوسات بالغة لا يتمكن المدمن من احتمالها.
  9. الوقوع في نوبات القلق والتوتر والهلع.
  10. ظهور علامات الاكتئاب الحاد.
  11. وقوع حالات إغماء متكررة.
  12. جفاف الحلق.
الاعراض الانسحابية للكيميكال
الاعراض الانسحابية للكيميكال

لذا ننصح دائماً بارتياد مصحة متخصصة لعلاج إدمان الكيميكال، للحماية من التعرض لأي مخاطر أو الإصابة بأمراض جسدية أو نفسية مزمنة، وعلى أساس امتلاك الكفاءة والخبرة الطويلة، والتجهيزات الكاملة، والفريق الطبي الكامل، وإثبات القدرة طوال سنوات على علاج الكيميكال بنجاح، نوصي بالانتساب لمركز إشراق للطب النفسي وعلاج الادمان.

3. مرحلة العلاج النفسي

في المرحلة الثالثة من عملية علاج إدمان الكيميكال، يجب أن يخضع مريض الإدمان لعلاج نفسي مكثف ودقيق، فالكيميكال يصيب مريض الإدمان بعدة أمراض نفسية ومنها:

  • الرهاب.
  • الهلع.
  • القلق المرضي.
  • الفصام، الوسواس القهري.
  • البارانويا.
  • الهلاوس السمعية والبصرية.

وكلها أمراض قد تجبر المدمن على معاودة التعاطي إن لم يتم علاجها بشكل طبي صحيح.

4. مرحلة علاج المريض سلوكياً

أساليب التفكير التي اكتسبها المريض خلال مرحلة الادمان، من الممكن أن تسبب انهيار تام لرحلة العلاج، وتؤدي إن لم يتم تقويمها إلى حدوث الانتكاسة لا محالة.

لذا يجب أن يخضع المتعافي لفترة من التأهيل السلوكي في نهاية علاج إدمان الكيميكال، لإزالة العادات الغير متماشية مع المجتمع، واكتساب المهارات والعادات الاجتماعية السليمة مرة أخرى، وذلك يمكنه من الاندماج مع المجتمع بصورة صحية، وحمايته من المشاعر السلبية المتمثلة في انعدام القيمة، الشعور بالدونية، الاغتراب وتعتبر هذه المرحلة من أهم مراحل علاج إدمان الكيميكال.

5. مرحلة المتابعة بعد العلاج

يتم متابعة المريض، بعد العلاج الجسدي والتأهيل النفسي والسلوكي والانتهاء من كافة مراحل علاج إدمان الكيميكال، والخروج من مصحة علاج الإدمان.

يكون المتابعة بعد الانتهاء من علاج إدمان الكيميكال تحت إشراف طبيب متخصص لضمان عدم الإنتكاسة مرة أخرى أو التأثر بأي عوامل قد تسبب الرجوع للكيميال مرة أخرى وبعد الإنتهاء من هذه المرحلة من مراحل علاج إدمان الكيميكال، يصبح الشخص متعافياً وشخصاً عادياً ويعود لحياته الطبيعية مرة أخرى.

كيفية الوقاية من أخطار الكيمكال؟

الوقاية في حالة التعافي بعد الإدمان أو علاج إدمان الكيميكال:

  • الخضوع لفترة متابعة من قِبل المركز المعالج للحالة، وقد تمتد إلى سنوات طويلة، على هيئة زيارات للعيادة الخارجية للمركز، أو زيارات منزلية مستمرة، وذلك قصد التأكد من استقامة تفكير المتعافي، وخلو نفسه من أي مشاعر سلبية.
  • عودته إلى ممارسة العادات والتقاليد المستقيمة التي تدفعه للانخراط مع المجتمع، والتكيف مع حالته الجديدة، دون اللجوء إلى الهروب إلى بيئة الادمان.
    ممارسة الرياضة بشكل مستمر.
  • الاستمرار في تطبيق البرنامج الغذائي الخاص، والذي كان يتبعه المتعافي داخل المركز.
  • تقييم القدرات، لوضع أهداف واضحة أمام المتعافي يسعى إليها في إطار المجال الذي يحبه.
  • أهمية الاشتراك في مشاريع تنموية خيرية، أو أي نشاط اجتماعي يشعر المتعافي بقيمته وقدرته على العطاء.
  • الاستمرار في الصداقات التي كونها المتعافي داخل مركز العلاج، فهي تعد من أهم التحفيزات التي تدفع المتعافي إلى النجاح وتقيه من خطر معاودة الادمان.

أفضل مركز علاج إدمان للتخلص من إدمان الكيميكال

يمكنك التخلص الآن من الإدمان وطلب علاج إدمان الكيميكال وإستعادة حياتك مرة أخرى، في مستشفى إشراق للطب النفسي وعلاج الإدمان يتم العلاج في خصوصية شديدة وسرية تامة وإقامة فندقية.

إتصل بنا الآن

0 0 تصويت
تقييم المقال
اشتراك
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
عرض كل التعليقات