برنامج التأهيل الأسري

برنامج التأهيل الأسري

يعتبر برنامج التأهيل الأسري من بين البرامج التي تطبقها مستشفى اشراق وهو من أهم البرامج التي ساعدت الأسر التي تعاني أحد أفرادها من الإدمان، والبرنامج يعتمد في عمله على توطيد الروابط الأسرية بشكل عام، حتى يتمكن المدمن من التخلص من الإدمان وجميع المشاكل السلبية التي قد كان يعاني منها في الوقت السابق، كما يتم توفير المزيد من الدعم إلى الشخص المدمن في ذلك البرنامج خاصة من قبل الأسرة، كما أنه يتم دراسة سلوك أفراد الأسرة من خلال طبيب نفسي يبحث في أعماقهم عن الأسباب الرئيسية التي قد دفعت بالشخص إلى اللجوء إلى أصدقاء السوء أو إدمان المخدرات عامة.

ما هو برنامج برنامج التأهيل الأسري؟

برنامج التأهيل الأسري من بين البرامج العلاجية المميزة والتي قد تمكن من خلالها الأطباء القضاء على مشكلة الإدمان، والهدف من البرنامج هو معالجة الأسرة التي يعاني أحد أفرادها من الإدمان نفسيا، كما يتم إشراكهم في خطوات العلاج حتى يصبحوا جزء هام يعتمد عليه المريض للخروج من تلك المشكلة الخطيرة التي قد تدفع البعض منهم إلى الانتحار أو الموت نتيجة الجرعات الزائدة من المخدرات، ويركز البرنامج بشكل عام على تصفية الخلافات العائلية بين الشخص المدمن وبين أفراد الأسرة.

كما يقوم الطبيب المتخصص في برنامج التأهيل الأسري بالوصول إلى طريقة الحوار السليم بين أفراد الأسرة، كما يتم التعرف على الأسرة المحيطة بالمريض بشكل أكبر والتعرف على ما إذا كان أحد أفراد الأسرة كان من المدمنين في الوقت السابق، لذا نجد أن البرنامج يساهم في التخلص من المشاكل السلبية التي من الممكن أن تكون هي السبب الرئيسي في تعرض الأشخاص إلى الإدمان.

يعتبر برنامج التأهيل الأسري من بين البرامج النافعة بشكل كبير مع الأسر التي تمتلك فرد أو أكثر من فرد يعاني من الإدمان بداخلها، مما يؤدي إلى تعرض تلك الأسر إلى الكثير من المشاكل، لذا في حالة اكتشاف أن أحد أفراد الأسرة يعاني من الإدمان فمن الأفضل الاتصال على مستشفى اشراق من أجل التعرف على افضل البرامج والحلول التي توفرها لهم من أجل القضاء على الإدمان، وتجدر الإشارة إلى أن البرنامج يمتلك 4 أهداف رئيسية وهي على النحو التالي:

  • وهنا نجد أن الفريق المتخصص في العلاج النفسي يحاول إيجاد وسيلة من أجل تواصل إفراد الأسرة مع بعضهم البعض عملا على تشجيع المدمن على التخلص من الإدمان.
  • تعليم الأسرة الكثير من المهارات الحياتية الجديدة التي يتمكن من خلالها أفراد الأسرة من إحاطة بعضهم البعض بالمزيد من الحب والمودة ويصبح الأمر بمثابة حائط يمنع أحد أفراد الأسرة من الإدمان.
  • العمل على إعادة هيكلة الأسرة مرة اخرى من خلال تغيير بعض السلوكيات والمفاهيم الخاطئة للحصول على المزيد من الترابط بين أفراد الأسرة.

برنامج التأهيل الأسري

ما هي مميزات برنامج التأهيل الأسري؟

بالطبع يوجد في برنامج التأهيل الأسري الكثير من المزايا جعلته هو البرنامج الأكثر فاعلية مع الأسر التي تعاني من مشكلة الإدمان أو أن أحد أفرادها قد تعرض إلى الإدمان، ومن بين المزايا الهامة التي توجد في برنامج التأهيل الأسري فهي على النحو التالي:

  1. في ذلك البرنامج سوف يشعر المدمن أنه يوجد من حوله من يهتم به ويحاول تقديم المزيد من الدعم له مما يرفع من حالته المعنوية.
  2.  يتم التواصل مع المدمن بشكل مباشر مع توفير الحافز له خلال مراحل العلاج المختلفة.
  3. اكتساب المزيد من المعلومات التي تخص إدمان المخدرات بكافة الأنواع، والتعرف على مدى التأثير السلبي الذي تتسبب به المخدرات وخاصة على الأسرة، مع إمكانية وضع خطة علاجية محكمة الهدف منها القضاء على جميع مشاكل الإدمان.
  4. يعتبر ذلك البرنامج من بين البرامج المثالية التي يتمكن من خلالها أفراد الأسرة من الإفصاح عن مخاوفهم وطرح المزيد من الأسئلة التي تخص الإدمان والتعرف على الرد المثالي لها.
  5.  تتعرف الأسرة من خلال ذلك البرنامج عن دورها في علاج الشخص المدمن خاصة عند ترك المستشفى والعودة إلى المنزل مرة أخرى.
  6. كما أن برنامج التأهيل الأسري لا يتوقف على علاج المريض فقط بل إنه يتضمن العلاج النفسي لجميع أفراد الاسرة خاصة من تضرر من مشكلة الإدمان.
  7. البحث بين أفراد الأسرة عن الأسباب التي قد دفعت بالشخص المدمن إلى تجربة الإدمان بشكل عام.
  8. تحسين عملية التواصل بين أفراد الأسرة وبعضها البعض.
  9. تحديد ما هي الأمراض النفسية التي عانى منها أفراد الأسرة وخاصة الاكتئاب الذي من الممكن أن يكون هو المسبب الرئيسي في تعرض المريض إلى الانتكاسة مرة أخرى والعودة إلى الإدمان.

كيف يعمل برنامج التأهيل الأسري؟

يتم علاج الإدمان والمدمنين في برنامج التأهيل الأسري وفقا لخطوات واستراتيجية معينة يتم وضعها من قبل الفريق الطبي المتخصص والتي تتمثل في النقاط التالية:

  • أن يتم توقيع الفحص الطبي على المرضى وبناء على الحالة النفسية والجسدية التي يعاني منها المريض يتم وضع الخطة العلاجية المناسبة من أجل علاجة والتخلص من الإدمان سريعا.
  •  يقوم الفريق الطبي المتخصص في علاج المريض جسديا بوضع مخطط علاجي بالأدوية يتمكن من خلاله الجسم من طرد السموم التي تتراكم به، بالإضافة إلى إمكانية الأطباء من إصلاح التلف التي تعرضت له خلايا المخ وإعادة تأهيل المريض مرة أخرى للتعامل بشكل طبيعي مع المحيطين به.
  • إقامة الكثير من الجلسات النفسية إلى الأسرة للتعرف على المشاكل النفسية التي يعانون منها بالإضافة إلى تعريف الأسرة ما هي المخاطر التي من الممكن أن يتعرضون لها نتيجة إدمان أحد الأفراد.
  •  يتم حث الأسرة على توطيد العلاقات الأسرية حيث تساهم تلك الخطوة المريض في تجنب الكثير من المشاكل والضغوطات النفسية خلال مرحلة العلاج، وأن يتم التواصل معه من قبل أفراد الأسرة بالحكمة والنصح والبعد عن الضغط من أجل العلاج.
  •  تعليم أفراد الأسرة الكثير من المهارات الحديثة التي يمكنهم من خلالها تحسين العلاقات الأسرية خاصة مع الفرد الذي يعاني من الإدمان وأن يصبح هناك لغة تواصل بين بعضهم البعض.
  • بعد أن يشفى المريض تماما من الإدمان لا تنقطع المستشفى عن تقديم يد العون والمساعدة إلى الأسرة من أجل التعرف على الحالة الصحية للشخص المريض، وضمان عدم عودة الأسرة إلى التصرفات الخاطئة التي قد دفعت بالمريض إلى الإدمان.
  • كما يتم توعية الأسرة بضرورة التخلص من العوامل البيئية التي قد تدفع بالشخص إلى الإدمان مرة أخرى، مثل التخلص من أصدقاء السوء، أو التخلص من أدوات التعاطي وعدم الحديث معه عن الإدمان مرة أخرى.

ما المدة التي يستغرقها برنامج التأهيل الأسري؟

تتوقف المدة التي يتخذها برنامج التأهيل الأسري في علاج الشخص من الإدمان على الكثير من العوامل، والتي تتمثل في درجة الإدمان وما هي نوعية المخدر التي ظل الشخص يتناولها لفترة، كما أن ذلك البرنامج يتوقف أيضا على وعى الأسرة بمخاطر الإدمان وهل تعاني الأسرة من مشاكل نفسية قد تعوق الترابط الأسري بينها وبين الشخص المدمن في الأسرة والكثير من الأمور الأخرى، وقد يحتاج ذلك البرنامج إلى الكثير من الوقت نظرا لعدم انقطاع الفريق الطبي عن متابعة المريض حتى بعد الخروج من المستشفى والشفاء نهائيا من الإدمان.

المراجع: 1