الكحول: تعرف على مكوناته وفوائده وأضراره وكيفية العلاج منه

0
الكحول: تعرف على مكوناته وفوائده وأضراره وكيفية العلاج منه

يعرف الانسان الكحول منذ العصور القديمة، ويستخدم في العديد من الأعراض المتنوعة مثل التخدير والنظافة، وفي العمليات كان يستخدم الكحول أو الخمر كبديل للبنج الذي يستخدم للتخدير، وكثرة تناول الكحوليات يسبب إدمان وأحيانا قد يكون شرب كأس واحد في خلال فترات متقاربة يحدث إدمان بالرغم من عدم الإفراط، وقبل التطرق لمعرفة أضراره، علينا أن نعرف أكثر عن عن هذه المادة المخدرة ومكوناته وفوائده، وكيفية العلاج والوقاية منه.

الكحول

الكحول هو عبارة عن سائل يتم إنتاجه من خلال عملية تخمر للنشا والسكر، له طعم لاذع، يتميز برائحته الخاصة وليس له لون، يدخل في العديد من الصناعات مثل الأدوية والكونياك والعطور.

الكحول الإيثيلي يعتبر العنصر الأساسي الذي يحدث بشكل مباشر تأثيرات على المخ والجهاز العصبي، والذي يسمى بالسكر، وهو ما ينتج عن تخمر السكر الموجود في الفاكهة.

ما هي مكونات الكحول؟

يتكون من مركب الإيثانول، والذي يتم تكوينه عن طريق التخمر، حيث يتم وضع الخمائر في جو يساعدها على توليد الكحول، ويطلق على هذه العملية التخمر، وتأتي عن طريق التخمر الموجود في الفواكه مثل العنب وبعض أنواع التوت، كما يمكن تسكير البطاطا والذرة.

تختلف نسبة تركيزه الموجودة في المشروبات الخمرية مثل البيرة والنبيذ، والتي تتركز فيهم بحوالي 18% فقط، وتم تطوير بعض الخمائر التي يصنع منها وقود الإيثانول تركيزه حوالي 25%  ولا يصلح للشرب مع هذه النسبة.

أما بالنسبة للمشروبات الروحية يتم انتاجها عن طريق التقطير للحصول على تركيز بنسبة عالية.

ما هي فوائد الكحول؟

يحتوي على العديد من الفوائد إذا تم استخدامه بشكل معتدل وبنسبة بسيطة، وتتمثل هذه الفوائد في:

  • يساعد على قتل البكتيريا الضارة.
  • يدخل في صناعة المطهرات والتي تستخدم في عمليات التطهير والنظافة، وهو أمر من قديم الزمان ومازال منتشر ويجدي نفعه حتى وقتنا هذا.
  • يتم استخدامه في صناعة بعض أنواع الأدوية والعقاقير المخدرة.
  • يساعد على خفض نسبة الإصابة بالعديد من الأمراض خاصة السكتات الدماغية، وأمراض القلب الذي يفيدهم بشكل ملحوظ لتحسين الحالة الصحية للقلب في بعض الحالات، كما يقلل من خطر الإصابة بداء السكري.

كان يستخدم قديما على مر التاريخ باعتباره جزء أساسي على قائمة الطعام، كما تم إستخدامه في عمليات النظافة، ويتم الاستعانة به في الأغراض الطبية نظرا لآثاره الفعالة في التهدئة.

وجدير بالذكر معرفة أنه كان يستخدم للدلالة على رموز دينية، حيث أنه عند الرومانيين القدماء كانوا يستخدمونه في الاحتفالات بطقوس السعادة، وكانوا يسمونه إله النبيذ على الإله ديونيسوس، كما وجدت في الديانة المسيحية أيضا في القداس، وفي الفصح عن اليهوديين.

وترجع بعض الدراسات التي أجريت حول الكحول وفوائدة وأضرارة أن شربه حتى بنسب قليلة ينتج عنه الكثير من الأضرار الصحية، حيث أوضحت الدراسة أنه في عام 2016م تم انهاء حياة حوالي 800 ألف شخص بسبب شرب الخمر، والذي تم ترتيبه في هذا العام الترتيب السابع من حيث الأسباب التي تؤدي للوفاة والإعاقات.

ما هي أضرار الكحول؟

اضرار الكحول

بالرغم من وجود العديد من الفوائد للكحول إلا أنه لا يخلو خطر الأضرار عند تناول الشرب بشكل مفرط، ويتم الحكم على الشرب بأنه مفرط إذا تناول الشخص حوالي ثلاثة مرات أو أكثر في نفس اليوم، أو تناول حوالي 7 مرات أو أكثر في نفس الأسبوع، وذلك للأشخاص الذين تبدأ أعمارهم من 65 عاما فيما فوق.

وجدير بالذكر معرفة أن الإفراط في تناول الكحول يسبب العديد من المشاكل الصحية مثل:

  • الوفاة في بعض الأحيان دون أي إنذار خاصة لأمراض القلب والأوعية.
  • ظهور التهابات في البنكرياس.
  • ظهور العديد من أنواع السرطان مثل سرطان المعدة حيث يتسبب في حدوث قرحة المعدة في البداية وقد يتفاقم الأمر للسرطان، وسرطان المريء وسرطان الدم وغيرهم.
  • ظهور ارتفاع شديد في ضغط الدم.
  • التسبب في مشاكل نفسية مثل الاكتئاب والقلق والخوف والتوتر، والإنتحار قد ينتج عنه الإنتحار في بعض الحالات المتفاقمة منه، وهو ما يجعل الحاجة إلى علاج نفسي وسلوكي أمر هام.
  • الشعور بالصداع وأحيانا بعد النوبات من الصرع.
  • يؤثر إدمان الكحول على العصب الموجود في المخ مما يحدث خلل في التناسق العصبي ويسبب عدم القدرة على التحكم في ردود الأفعال ورؤيتها، مما ينتج عنه وجود ضعف مؤقت في الذاكرة، والذي يعيق ممارسة الحياة بشكل طبيعي.

وفي بعض الحالات يزيد خطر تناول الكحول وينصح بعدم تناوله إلا من خلال استشارة طبية، وأهم هذه الحالات ما يلي:

  • عند السيدات الحوامل أو عند الرغبة في الإنجاب، يجب عدم تناوله حتى لا يتسبب في سقوط الجنين أو حدوث تشوهات غير مرغوب فيها وتضر الجنين وتبقى أثرها لما بعد الولادة.
  • وجود تاريخ عائلي لأحد أفراد أسرتك في إدمان الكحول يكون سبب كبير في زيادة تأثر جسمك به الذي يتم تناوله، مما ينتج عنه الإدمان بشكل سريع بالرغم من عدم الإفراط في كمية تناوله.
  • إذا كنت تعاني من أمراض موجودة في الكبد، أو تشتكي من البنكرياس.
  • إذا كنت تعاني من ضعف في عضلة القلب.
  • تناول الكحول مع الأدوية بشكل قد يؤدي إلى تفاعلهم معا مما يتسبب في العديد من المخاطر.

علاج ادمان الكحول

يتم علاج الإدمان من خلال أطباء متخصصين في علاج الإدمان بالإضافة إلى أطباء نفسيين وسلوكيين للدعم النفسي والعلاج السلوكي وزيادة الرغبة لديهم في التعافي، ويمكن وصف علاج ادمان الكحول بشكل مختصر كالتالي:

  • استخدام بعض الأدوية المخدرة التي تساعد في خفض الأعراض الانسحابية عند إزالة السمية الموجودة في الجسم من المخدر، والتي قد تستمر حتى أسبوع.
  • كتابة خطة للعلاج وتحديد من الشخص المدمن الأهداف المرجو تحقيقها والمهارات التي يجب تعلمها.
  • تقديم المساعدات النفسية التي تساعد على الدعم والتشجيع في الشفاء من الإدمان.
  • استخدام الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم أو من خلال الحقن لكي تعكس اثر شرب هذا المخدر.
  • المساعدة في علاج أي اضطرابات في الحالة النفسية والتي قد تظهر مع الأعراض الإنسحابية.

ما هي الأعراض الإنسحابية للكحول؟

تظهر العديد من الأعراض الانسحابية عند علاج ادمان الكحول، وذلك بعد مرور حوالي ثمان ساعات من أخر جرعة كحول تم تناولها، وأهم هذه الأعراض ما يلي:

  • الشعور بالغثيان والرغبة في القئ.
  • وجود رعشة في الجسم وخاصة الأطراف وفي اللسان والعين.
  • سوء الحالة النفسية وزيادة الإحساس بالإكتئاب، وزيادة العصبية.
  • سماع بعض الهلاوس في بعض الأوقات.
  • ظهور نوبات من الصرع في بعض الحالات الشديدة.

وعلى هذا نستخلص أن للكحول أضرار كثيرة بسبب الإفراط في الاستخدام، وإدمان الكحول يسبب العديد من الأمراض التي ترهقك جسديا ونفسيا مما يجعل الحاجة إلى علاج الإدمان أمر حتمي وضروري وهو ما نقدمه لك هنا من خلال مستشفى اشراق وتقديم كافة سبل المساعدة بسرية تامة حتى ضمان التعافي التام من الإدمان.

إتصل بنا الآن

أسئلة & أجوبة

0 0 تصويت
تقييم المقال
اشتراك
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
عرض كل التعليقات