علاج ادمان الاستروكس: 4 مراحل للعلاج

0
علاج ادمان الاستروكس: 4 مراحل للعلاج

تزايد الطلب بشكل كبير في تلك الحقبة الزمنية على علاج ادمان الاستروكس أو الفودو حيث تُخرج كُل حقبة زمنية أنواع عديدة من المُخدرات، حيث يتفنن صانعي هذه المواد في صناعتها، وذلك بالطبع بهدف زيادة أرباحهم، فقد تخطت تجارة المُخدرات في عام 2003 حاجز ال 300 مليار دولار، مما قد يدفعهم لإنتاج مزيد من المواد المُخدرة الجديدة، ولعل مُخدر الاستروكس أحد المواد المُخدرة التي لاقت رواجًا في السنوات القليلة الماضية. وفيما يلي سنتعرف على ماهية الاستروكس  أو كما يُطلق عليه الفودووما هي الخطوات التمهيدية لعلاج إدمان الاستروكس.

ما هو الاستروكس أو الفودو؟

يُعتبر الاستروكس مادة عُشبية مُخلقة معمليًا، حيث يتم إضافة العديد من المواد الكيميائية وكذلك المواد المُخدرة إلى تلك المادة ليُصبح الاستروكس أكثر فاعلية، ويُعتبر الاستروكس من المُخدرات الحديثة التي قد تخطت الحشيش والبانجو في مدى خطورتها، حيث أن تعاطي هذا المُخدر يُخرج مُتعاطيه عن إدراكه بما هو حوله، ولكن رغم كُل تلك المخاطر يُمكن علاج ادمان الاستروكس  وتحويل المريض إلى شخص طبيعي مرة أخرى.

هل هُناك فرق بين الاستروكس والفودو؟

لا يختلف الاستروكس عن الفودو فكلاهما لهم نفس التأثير على الجهاز العصبي، حيث أن الطرق المُتبعة لعلاج ادمان الاستروكس هي نفس الخطوات المُتبعة لعلاج ادمان الفودو.

أضرار وتأثيرالاستروكس

يتمثل ضرر الاستروكس في العديد من الأشياء والتي قد تتشابه كثيرًا مع أضرار مُخدر الحشيش، حيث يُعد مُخدر الاستروكس من أكثر المُخدِرات سرعة في عملية الادمان، وفيما يلي سنتعرف على الأضرار التي يُسببها مُخدر الاستروكس:

  •       من ضمن الأسباب التي قد تؤثر بشكل كبير على مريض إدمان الاستروكس أنه قد يشعر بالشهية العالية وكذلك الكسل.
  •       قد يشعر مريض إدمان الاستروكس ببعض الخفقان في القلب.
  •       قد يحدث تشنجات في عضلات المريض.
  •       قد يلاحظ المريض أن وجهه بدأ بالاحمرار قليلًا.
  •       قد يجد مريض إدمان الاستروكس صعوبة في عملية التنفس.
  •       بسبب كثرة المواد الكيميائية الموجودة في مُخدر الاستروكس فهذا يزيد من فرصة الإصابة بمرض السرطان.
  •       من ضمن أعراض إدمان  الاستوركس هي فقدان المريض للذاكرة بشكل مُؤقت.
  •       من ضمن الأضرار البالغة التي قد يتسبب بها الاستروكس هي زيادة فرصة حدوث تضخم في الكبد.
  •       لوجود تأثير مُباشر على الجهاز العصبي وكذلك المخ، قد يحدث تلف في الجهاز العصبي والمخ أيضًا.

مرحلة الانسحاب في علاج ادمان الاستروكس 

اعراض انسحاب الاستروكس
اعراض انسحاب الاستروكس

بالطبع الاستروكس كأي مُخدر إذا تم إدمانه ووقفه فجأة لمدة يبدأ بشكل تلقائي في إحداث بعض التغيرات النفسية والجسدية على مريض الإدمان، حيث تحدث العديد من أعراض الانسحاب حين يبدأ المريض علاج ادمان الفودو وتكون على النحو التالي:

  • من ضمن أعراض انسحاب الاستروكس أن يجد المريض قلة في نشاطه وحيويته.
  • تُعتبر من أهم أعراض الانسحاب أن يجد المريض فقدان شديد في الشهية وذلك على عكس شعور المريض أثناء التعاطي، حيث أن الشهية لديه أثناء التعاطي تكون مفتوحة بشكل كبير، ولكن حين يبدأ المريض في العلاج ووقف مخدر الاستروكس سيجد المريض ضعف في جسده ونحافة وذلك بسبب فقدان الشهية الكبير.
  • يبدأ المريض في مرحلة الانسحاب بالشعور بهلوسة بصرية وكذلك سمعية.
  • قد يحدث العديد من المشاكل المُختلفة في المعدة مثل حدوث التهابات في المعدة وكذلك اضطرابات كثيرة في الجهاز الهضمي.
  • يرتفع ضغط الدم للمريض خلال مرحلة الانسحاب

ما هي مراحل العلاج في رحلة علاج ادمان الاستروكس أو الفودو؟

تُعتبر مرحلة علاج الإدمان هي الفيصل لعودة مريض الإدمان لحياته الطبيعية، وتتضمن مرحلة العلاج أربع خطوات أساسية وتكون على النحو التالي:

الفحص الطبي الشامل للمريض

تُعتبر أول خطوة لعلاج ادمان الاستروكس هي أن يتم فحص المريض بشكل شامل، حيث تكمن أهمية تلك الخطوة في تحديد مدى حالة المريض لأن تحديد برنامج علاجي لمرض الإدمان يتطلب معرفة مُستوى المُخدر في جسم المريض، ومن ثم البدء في تصميم برنامجي علاجي يشتمل على العلاج الدوائي، وكذلك العلاج النفسي والسلوكي والاجتماعي أيضًا.

التخلص من سموم المُخدر والتصدي لأعراض الانسحاب

كما ذكرنا سالفًا فإن توقف المريض عن تعاطي المادة المُخدرة يُحدث له العديد من المشاكل المُختلفة، سواء أكانت تلك المشاكل نفسية أو عصبية أو جسدية أيضًا، ولذلك فإن تلك المرحلة هامة للغاية حيث يتم فيها تصميم جدول علاجي ومُتابعة طبية ورقابية عالية المُستوى حتى يستطيع المُتعالج تخطي فترة انسحاب المُخدر من جسده وكذلك التخلص من السموم الموجودة به.

التأهيل السلوكي والنفسي

بالطبع من أهم الأسباب التي قد تجعل الشخص الطبيعي يُقبل على الإدمان هي المشاكل النفسية التي يمر بها، ولذلك يتم  في هذه المرحلة عمل برامج علاج نفسي شاملة لمريض الإدمان للوقوف على أسباب إدمانه النفسية والاجتماعية. ويبدأ مريض الإدمان تلقي الدعم النفسي من مجموعة مُتخصصة من الأطباء النفسيين المُتخصصين في تقويم الحالة النفسية لمريض الإدمان، حيث يُساهم هذا العلاج النفسي بشكل كبير في تطور حالة المريض أثناء العلاج وكذلك الحفاظ على حالته بعد العلاج.

وتتضمن تلك المرحلة أيضَا تقويم سلوك المريض من خلال العلاج المعرفي السلوكي، حيث يجب أن يُغير مريض الإدمان طريقة تفكيره في الحياة والمشاكل التي يواجها بشكل مُتكرر حيث يتم تأهيله بشكل جيد للتعامل مع كافة ضغوطات الحياة حتي لا يعود مرة أخرى إلى الإدمان.

التأهيل الاجتماعي لمريض الإدمان 

تُعتبر مرحلة ما بعد علاج ادمان الفودو هي مرحلة هامة في رحلة التعافي من الإدمان، وذلك لأن خلال هذه الفترة قد يحدث انتكاسة للمُتعافي، ولذلك يتم في هذه المرحلة تأهيل وتدريب المُتعافي على التعامل مع كافة المُغريات التي قد تُقابله وتُثيره للعودة إلى الإدمان مرة أخرى، وتشتمل تلك المُثيرات على أصدقاء السوء وكذلك العديد من الأماكن التي قد يتواجد بها المُخدر أو قد تُذكره بالتعاطي، فيجب تأهيل المُتعافي بشكل قوي على التعامل مع كُل تلك الامور بشكل صحيح لعدم الرجوع لنقطة الصفر مرة أخرى.

أسئلة شائعة حول علاج ادمان الاستروكس و الفودو

ما هو التصرف الصحيح إذا اكتشفت أن ابنك يتعاطى الاستروكس؟

يجب عليك في هذه اللحظة التصرف بشيء من الحكمة والهدوء، حيث يُعد أفضل حل عليك القيام به هو التواصل مع أحد مراكز علاج الإدمان ومن ثم تأخذه هُناك لبدء رحلته للتعافي من هذا الإدمان، فليس هو بالأمر المُستحيل في وجود الكوادر الطبية المُناسبة، حيث يتم تصميم أنظمة علاجية ونفسية وتأهيلية للمريض داخل تلك المراكز العلاجية تُساعده بشكل كبير على تخطي فترة علاجه بشكل صحيح.

ما هي المُدة التي يحتاجها مريض إدمان الاستروكس ليتعافى؟

تأخذ فترة علاج ادمان الاستروكس في الغالب من 3 إلى 6 أشهر، وهذا الدراج في أغلب مصحات علاج الإدمان، ولكن قد تقل تلك المُدة أو تزيد على حسب حالة مريض الإدمان، لذلك يجب مراجعة الفريق الطبي المسؤول عن فحص وتشخيص المريض حتي يُخبرك بمُدة العلاج.

هل يُمكن علاج ادمان الفودو المُخدر في المنزل بمفردك؟

حين تبدأ مرحلة علاج ادمان الاستروكس يدخل المريض في حالة من انسحاب المُخدر من جسده، وهذا بالطبع يُحدث العديد من الأعراض الجانبية التي قد تصل إلى العنف من المريض، فإذا قرر المريض أن يتعالج في المنزل فسوف يجد أسرته صعوبات بالغة الخطورة، حيث يحتاج المريض في فترة علاجه إلى مٌتابعة طبية شديدة وكذلك برامج علاجية ونفسية مُتنوعه، ولذلك لا ننصح أن يتعالج مريض الإدمان في منزله وأن يتوجه إلى مصحات الإدمان حيث يتواجد الإشراف الطبي بشكل سليم.

المراجع

Stroke

0 0 تصويت
تقييم المقال
اشتراك
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
عرض كل التعليقات