كورسات التأهيل النفسي

1
كورسات التأهيل النفسي

كورسات التأهيل النفسي – لابد من أن هنالك الكثير من الأسباب التي قد تدفع بالمرء نحو اللجوء إلى أحد كورسات التأهيل النفسي سواء قصراً منه أو بالإجبار في بعض الحالات، فقد ترى أن دخول أحدهم في صدمة ما ليس بالأمر الصعب ولكن بالنسبة لهذا الشخص قد يكون ذلك بداية نحو مشكلة نفسية صعبة منها الاكتئاب.

في حين للبعض الأخر قد تكون تلك الكورسات وسيلة للمعالجة من الإدمان عبر توفير الأسس السليمة والبيئة الصحية التي تساعدك على هذا الأمر، لذا بالأساس تجدها تستهدف الوصول بالمريض إلى الدرجة الممكنة من كافة النواحي أكانت الصحية منها أو الاجتماعية التي تساعدهم في العيش دون قيود نفسية.

ما هو التأهيل النفسي؟

بالبداية لابد لم من أن تكون على علم بماهية التأهيل النفسي، وستجده عبارة عن مجموعة مختلفة من الخدمات التي تُقدم إلى الأشخاص ممن يعانون من أمراض نفسية متفاوتة ما بين البسيطة والخطيرة، والهدف الأساسي منه هو تمكينهم من التخلص من المشاكل الوظيفية التي تترافق مع تلك الأمراض النفسية وصولاً إلى جعلهم أفراد أصحاء ذوي فائدة وأهمية لمجتمعهم من جديد.

وقد تكون عملة التأهيل متكونة ما بين استخدام الأدوية النفسية لبعض الحالات في سبيل التخلص من الأعراض الجانبية كالهلاوس والاكتئاب وحتى التأرجح في الحالات المزاحية، ويستخدم بالتوازي برامج تعزز من إدراج المريض بالمجتمع وتساعده على التكيف.

كورس تأهيل نفسى

وستجد أن التأهيل النفسي من شأنه أن يستخدم في نواحي عدة من بينها:

  • تأهيل بعض الأمراض النفسية المزمنة ومن بينها الاكتئاب.
  • تأهيل بعض الاضطرابات في الشخصية ومن بينها الاعتمادية والنرجسية.
  • تأهيل بعض الأمراض العقلية المزمنة ومن بينها الفصام بالشخصية وخاصة المصوب بالأعراض السلبية.
  • تأهيل الحالات المصابة بأمراض في الدماغ أو المدمنين.
استخدامات التأهيل النفسي
استخدامات التأهيل النفسي

وتتراوح تلك الكورسات ما بين 3-6 أشهر وهي القصيرة منها، في حين قد تصل إلى 6-12 شهر وهي الكورسات المتوسطة ولكن قد يكون هنالك حاجة لمتابعة الجلسات الطويلة وصولاً بها إلى سنة أو أكثر، على أن تستهدف عملية التأهيل ما يلي:

  • جعل المريض يعتمد ممارسة العديد من الأعمال التي تساعده على الانخراط بها دون أن يكون في هذا إجهاداً ذهنياً، لذا يتم التركيز على الأعمال الصناعية التي تحتاج إلى فك وتركيب دون الحاجة إلى التفكير.
  • لابد من أن يكون الكورس من الأمور الروتينية المعتادة الإلزامية يومياً والتي لا يمكن إهمالها.
  • لابد من الانخراط والخروج للتواصل وتكوين الصداقات مع تجنب الجلوس لساعات طويلة بالتفكير.

ما هي طرق التأهيل النفسي؟

طرق التأهيل النفسي
طرق التأهيل النفسي

الطريقة المتبعة خلال إعادة تأهيل المرضى لا يمكن أن تتم باتباع طريقة واحدة؛ بل على العكس هنالك طرق عدة لابد من التطرق إليها علماً بمدى تأثير كلاً منها على حياته بشكل عام في كل الجوانب، وبناءً على هذا ستجد أن الطريقة تتبع وفقاً للحاجة الزائدة نحو التركيز على أحد تلك الجوانب أو جميعها، ويتضح ذلك بالتعرف على الأنواع المختلفة لعملية التأهيل مشتملة على:

  • التأهيل المجتمعي:

    من خلاله يتم استخدام كافة الموارد المحلية المتوفرة في المجتمع ليستفيد بها المريض بما تؤهله للانخراط فيما بعد مع أفراد المجتمع بكل سهولة.

  • التأهيل الطبي:

    بعدما فقد المريض الكثير من قدراته البدنية تجد أنه التأهيل البدني أمر لا مفر منه، ومن الممكن استخدام الأدوية المناسبة أو استخدام العلاج الجراحي إن تطلب الأمر أو بمجرد الاكتفاء بالعلاج الطبيعي والتدريبات الدورية.

  • التأهيل النفسي:

    عبر جعل المريض قادر على التكيف مع البيئة المحيطة بل ويتمكن من اتخاذ القرارات الصحيحة للنمو بشخصيته واستقلاليته.

  • التأهيل الاجتماعي:

    يكون من خلاله قادر على التكيف مع كافة المطالب المطلوبة منها سواء بالأسرة أو في العمل لكي سهل عليه التعايش في الوسط المحيط والاحتكاك بشكل فعال بالمستقبل.

  • التأهيل المهني:

    ومن خلاله يتم توجيه المريض نحو التدريب المستمر في سيبيل الحصول على الاستعداد النفسي الكافي مما يمكنه من الحصول على العمل المناسب بل وتتمكن من الاحتفاظ به.

  • التأهيل التربوي:

    وهو ذاك الخاص بتوفير البرامج التربوية المختلفة التي تساعد في التنمية من الناحية المعرفية والعقلية.

ما هي برامج اعادة التأهيل والعلاج النفسي السلوكي؟

برامج إعادة التأهيل النفسي
برامج إعادة التأهيل النفسي

هنالك الكثير من التدخلات المختلفة التي تشتملها برامج اعادة التأهيل والعلاج النفسي السلوكي، فللبعض قد تتكون من برامج تعليمية وأخرى وقائية إلى جانب برامج خفض الأضرار والبرامج التي تعتمد على الدعم النفسي وبالتأكيد يتم اتباع برامج “العلاج المعرفي السلوكي”.

جميع تلك الطرق وخطوات عدة أخرى تشتكلها عملية التأهيل في سبيل منح الأشخاص المرضى القابلية للحصول على تغيير نفسي حقيقي، ومن خلالها يتم اكتساب الكثير من المهارات التي تضمن الرجوع السريع للتكيف مع المجتمع والبيئة دون انتكاس.

1. التأهيل نفسي اجتماعي:

واحد من طرق التأهيل السابقة ذكرها والتي تستهدف الجزء الخاص بالحياة المجتمعية والذي يكون الأصعب على كثير من الحالات ممن هم مصابين بالمرض النفسي الشديد منهم أو المزمن، إذ يشكل الانخراط المجتمعي أكبر مخاوفهم.

لذا كورسات التأهيل النفسي المجتمعي في تلك الحالة تتضمن التعامل مع علامات الاضطراب المختلفة الشائعة لدى تلك الحالات ومن بينها: (العزلة، القصور المعرفي، الصعوبة في التواصل غير اللفظي، انعدام الاستمتاع بكل الأنشطة التقليدية والعادية).

لذا الهدف هو التخلص من تلك الاضطرابات بشكل تام بما يجعل من تلك الحالات قادرة على تعلم المهارات اللازمة التي تسعدهم على التكيف مع المجتمع.

2. التأهيل النفسي للمدمنين:

يمكنك التأكد من أن كلاً من التأهيل الاجتماعي والتأهيل النفسي للمدمنين في تلك الحالة وجهان لعملة، لذا لابد من جعل المدمن قادر على العودة من جديدة للتكيف مع المجتمع مع التعامل مع كافة الأفكار السلبية التي قد تعيدك للإدمان ليتابعه، لذا يتم العمل على تنمية شخصيته الإنسانية التي تجعله قادر على الشعور بحجم الضرر التي تتسبب بها مخاطر الإدمان.

إذ أن المخدرات في حد ذاتها قد تتسبب في اختلال بالتفكير مما قد يجعل من المصابين في حالات اختلال لاستبصار حقيقة الخطر الذي قد تتسبب به، لذا يخضع المدمنين لبرامج خاصة إلى حين التأكد من عدم انتكاسهم من جديد.

3. إعادة التأهيل النفسي العصبي:

في كورسات التأهيل النفسي يمكن أن نوضحه باعتباره العملية العلاجية التي يخضع لها كل المتضررين والمصابين بإصابات في الدماغ والتي قد تكون ناتجة عن الحوادث المختلفة، والهدف هنا استعادة المهارات المعرفية أو على الأقل التحسين من تلك المهارات التي فقدت خلال الإصابة.

لذا لابد من التعرف على شخصية الحالة والقدرات المعرفية لهم عبر اختبارات الذكاء البسيطة منها وبالتدرج، وعلى هذا الأساس تختلف أنماط التأهيل وبرامج العلاج إلى أن يتمكن المرضى من استعادة وظيفتهم العصبية سواء تعلق الأمر بالذاكرة أو بالوظائف التنفيذية أو بمعالجة المشاكل في اللغة إذا ما تضرر التواصل المعرفي.

4. مراكز اعادة التاهيل النفسي:

كل ما سبق ذكره من كورسات التأهيل النفسي تتم في داخل المراكز المختلفة التي تهتم بوفير كافة السيل التي تضمن سلامة المريض من ناحية، ومن ناحية أخرى تضمن رجوعه السريع من جديد للتكيف مع حياته، مع امتلاك العاملون بها الصبر الكافي والأمانة للتعامل مع الحالات المزاجية للمرضى.

لطلب كورسات التأهيل النفسي

مستشفى إشراق للطب النفسي وعلاج الإدمان.

العنوان: 18 شارع الأرقم ابن الأرقم المعراج العلوي, المعادي

لطلب كورسات التأهيل النفسي

إتصل بنا الآن

0 0 تصويت
تقييم المقال
اشتراك
نبّهني عن
guest
1 تعليق
الأقدم
الأحدث
Inline Feedbacks
عرض كل التعليقات
رضا

ما تكلفة الكورس، أين الأماكن اريد تفاصيل